جدل حول انتشار «زبيبة الصلاة » بين الرجال في شوارع القاهرة!!


 

هناك موجة قوية من المنافسة في مصر هذه الايام، مسابقة غير معلنة بين الناس الذين يسعون لإثبات مدى تدينهم. وميدان المعركة هو الشارع ويتجه التركيز الى المظهر، في القناعة.
ولا يعني ذلك بالضرورة ان الامرين منفصلان غير انهما ليسا بالضرورة مرتبطين. ففي الوقت الذي يركز فيه المصريون بطريقة متزايدة الاسلام كحجر زاوية لهويتهم، هناك تركيز متزايد على المظهر العام للتدين.

فبالنسبة للنساء، يترجم ذلك بسرعة الى تبنى عام للحجاب. وبالنسبة للرجال تتزايد شعبية الزبيبة.

والزبيبة هي دائرة سوداء من الجلد، وسط الجبهة، وهي تظهر بسبب ضغط المصلين على جباههم على الارض أثناء السجود.

وربما تبدو مثل جرح مؤلم، ولكن في مصر يعتز بها الرجال، مثلما كان الاميركيون يتفاخرون في الثمانينات بخصوص الدائرة السوداء تحت اعينهم كدليل على العمل لفترات طويلة وقليل من النوم.
الزبيبة ظاهرة في مصر. . ورغم أن النساء المصريات يصلين ايضا، ولكن القليل منهم لديهن زبيبات. فلماذا اذن يضغط الرجال المصريون على جباههم عندما يصلون؟

يقول جمال الغيطاني، رئيس تحرير صحيفة «اخبار اليوم»، «اذا ما نظـرت اليها نظرة مجردة فهي تعني ان الناس يصلون كثيرا. ولكن هناك نوعية من الرسالة متضمنة فيها. فهي من ناحية رسالة شخصية تعلن انه مسلم محافظ، وفي بعض الاحيان وسيلة للمزايدة للقول انه اكثر تدينا او القول ان الناس يجب ان يكونوا مثله».

وهناك الكثير من الاسباب وراء تجدد الاهتمام بالدين الذي انتشر في مصر والشرق الاوسط، من بينها انتشار ظاهرة القنوات الفضائية التي تقدم 24 ساعة من البرامج الدينية، الى الاوضاع الاقتصادية التي تقدم آمالا محدودة لتحسين حياة الناس، الى معارضة تدخل الغرب في الشرق الاوسط.

الا ان هناك ايضا ضغوطا من الزملاء والأصدقاء، وهو عامل قوي في مجتمع يكافأ الالتزام والتقاليد.

وهناك إشاعات، ربما غير حقيقية، ان بعض الرجال يستخدمون مواد مثل «الصنفرة» لإظهار الزبيبة. ولكن الإشاعات في حد ذاتها تشير الى مدى شعبيتها. وهناك العديد من الذين لا يحملون زبيبة. فكثير من المصريين يعتبرون ايمانهم قضية شخصية. إلا ان الضغوط متزايدة، مع تزايد كون الدين ركيزة للهوية الشخصية، وهو أسهل مظاهر التفاخر والكرامة لكل الطبقات الاجتماعية والاقتصادية.

About these ads

4 تعليقات »

  1. عادل قال

    انا نفسى اعرف جبت الكلام دة منين هو دة مصدر الاشاعات فعلا

    اكيد واحد هايقرا وهايردد اللى انت كاتبة زى البغبغان او انت نفسك بتردد زى البغبغان

    انت عارف القاهرة دى كام مليون تصل الى 18 مليون بالنهار بالوافدين

    تقولى زبيبة الصلاة ومش عارف اية الناس ماشية تايهة وانت تقولى صنفرة

    اصحى بقى وفوقوا بقا كفاية هرتلة وكلام هلس وضيااااااااااااااغ

  2. elhanem قال

    لاإشاعات ولا دياولو
    شوف الغيطاني بيقول ايه ؟؟وده مصري لعلمك :
    (يقول جمال الغيطاني، رئيس تحرير صحيفة «اخبار اليوم»، «اذا ما نظـرت اليها نظرة مجردة فهي تعني ان الناس يصلون كثيرا. ولكن هناك نوعية من الرسالة متضمنة فيها. فهي من ناحية رسالة شخصية تعلن انه مسلم محافظ، وفي بعض الاحيان وسيلة للمزايدة للقول انه اكثر تدينا او القول ان الناس يجب ان يكونوا مثله».)
    اصل الظاهرة ملفته ماكل العالم بيصلي اشمعنى المصريين بالذات اللي تطلع لهم بقدرة قادر زبيه وغيرهم لأه
    مش لازم نعرف الحقيقة فين ؟؟

    قال اشاعات قال :)

  3. osama قال

    يا جماعه انا رايي ان الموضوع مش كده … انا الحمد لله انتظمت في الصلاه من فتره قصيره والغريب انها ظهرت في اول اسبوع … الموضوع ليه علاقه بالجلد وبيختلف من شخص لاخر وكمان معظم المساجد في المناطق الشعبيه يا اما بتفرش حصير او سجاد بيكون خشن وده السبب مش صنفره ولا بتاع … وبعدين انا شخصيا اعرف ناس بطلت تصلي علشان طلعتلهم يعني محدش قاصد ولا حاجه

  4. ابتسام خرما قال

    قوله تعالى : محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا
    قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم في تفسيرها- : من كثرت صلاته بالليل حسن وجهه بالنهار

RSS feed for comments on this post · TrackBack URI

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 97 other followers

%d bloggers like this: