فيلم “المملكة”: يشرح العلاقة بين واشنطن والرياض بعيون هوليوودية

 

فالفيلم الذي تعرضه صالات السينما في بريطانيا يدور حول عملية إرهابية ضربت مجمعا سكنيا في الرياض، وتعامل الأجهزة الأمنية السعودية مع هذه العملية بدءا من الفوضى في التعامل مع الأدلة، مرورا بالعلاقة المتوترة مع فريق التحقيق الأمريكي التابع لمكتب التحقيقات الفدرالية (أف بي أي)، وانتهاءً بالقضاء على الجناة وانتهاء مهمة فريق “أف بي أي”.

لكن الأسئلة التي يطرحها الفيلم بعد الانتهاء من مشاهدته تجعل لهذا العمل السينمائي قيمة أكبر من مجرد التعامل معه كفيلم حركة مليء بالمطاردات السريعة ومشاهد إطلاق النيران الكثيفة.

الفيلم ببساطة يتناول، على مدى 110 دقائق، موضوعا يعتبر من الموضوعات الحساسة في كل من الرياض وواشنطن وهو موضوع العلاقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية في ظل تناقض حاد في الأسس التي تقوم عليها كل من الدولتين وتلاق في المصالح وأهمها على الإطلاق النفط.

مقدمة الفيلم: تأريخ العلاقة

تاريخ هذه العلاقة المتشعبة يعرضه مخرج الفيلم، بيتر بيرج، بمهارة في مقدمة الفيلم والتي تحكي بتلخيص سريع ومن خلال أفلام وثائقية ومشاهد رسومية تاريخ العلاقة بين أسرة آل سعود والولايات المتحدة منذ تأسيس الملك عبد العزيز آل سعود للمملكة عام 1932، مرورا باكتشاف النفط عام 1938 وتأسيس شركة النفط العربية الأمريكية، أرامكو، ولقاء الملك عبد العزيز بالرئيس الأمريكي روزفلت على متن مدمرة أمريكية في البحيرات المرة بمصر عام 1945 وبداية التحالف الوثيق بين الرياض وواشنطن والقائم على توفير النفط لواشنطن وتوفير الأمن الإقليمي للنظام في الرياض في المقابل.

وفي المقدمة أيضا مشاهد من أبرز محطات تلك العلاقة مثل الحظر النفطي العربي الذي فرضه الملك فيصل على الغرب خلال حرب عام 1973 والسياسة النفطية السعودية خلال حكم الملك فهد وغزو العراق للكويت عام 1990 وحرب تحرير الكويت عام 1991 والتي انطلقت من الأراضي السعودية.

وهنا نتوقف قليلا عند هذه المحطة التي عرضها مخرج الفيلم من خلال مشاهد قال فيها بأن “أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، عرض على آل سعود المساعدة في تحرير الكويت دون الاستعانة بقوات أجنبية، وأن آل سعود حصلوا على عرض أفضل من قبل الإدارة الأمريكية والتي أرسلت قواتها إلى المملكة من أجل الدفاع عنها وتحرير الكويت. لكن بن لادن أعتبر وجود القوات الأمريكية على الأراضي السعودية عملا يستوجب إعلان الجهاد عليها.”

وبعد هذه المحطة يستعرض بيرج بمهارة مشاهد تفجير مجمع الخبر عام 1996 والهجوم على السفارات الأمريكية في غرب أفريقيا والاعتداء على المدمرة الأمريكية كول في اليمن وتنتهي هذه المشاهد بطائرة ترتطم في برج، إشارة إلى هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 والتي شكلت منعطفا حادا في العلاقة بين واشنطن والرياض.

وبالطبع لا ينسى بيتر بيرج الإشارة إلى أن 15 من بين المهاجمين التسعة عشر في أحداث الحادي عشر من سبتمبر هم من السعوديين وهنا يعرض الفيلم لمشاهد وثائقية يظهر فيها السفير السعودي السابق في واشنطن الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز وهو يدافع عن المملكة ويدين من قاموا بهذا العمل ضد الولايات المتحدة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


قطعة من أمريكا

بعد هذه المقدمة المليئة بالمشاهد المكثفة التي تلخص تاريخ العلاقة بين الرياض وواشنطن نرى مجمعا سكنيا يلعب في ساحته أمريكيون مباراة بايسبول.

ويحرص الفيلم على أن نرى حياة الناس في هذا المجمع كما يمكن أن نراها في أي مكان في الولايات المتحدة. لكن حركة الكاميرا تبدأ في أن تنقل لنا الاختلافات بين هذا المجمع السكني وأي نظير له في الولايات المتحدة.

فالمجمع عليه حراسة من أفراد أمن سعوديين، وله بوابات تقوم على حراستها سيارات مدرعة وجنود من الحرس الوطني السعودي وحواجز أسمنتية متعددة لمنع اقتحام المجمع.

بعد هذا المشهد نرى مهاجمين متنكرين في زي أفراد أمن سعوديين يقومون بالاستيلاء على سيارة شرطة سعودية ويبدأون في إطلاق النار عشوائيا على سكان المجمع ثم يفجر مهاجم ثالث نفسه في حشد من سكان المجمع أثناء هربهم من موقع إطلاق النار (كما حدث بالفعل في نوفمبر عام 2003 عندما تعرضت ثلاثة مجمعات سكنية في الرياض لهجمات متزامنة من قبل خلايا تابعة للقاعدة).

وبعد أن تبدأ سيارات الإسعاف في الوصول للمكان ويتحدث محقق تابع للـ “أف بي أي”من موقع الهجوم مع زميل له في الولايات المتحدة وهو المحقق رونالد فليري (يقوم بدوره جايمي فوكس) يقع انفجار كبير في الموقع يودي بحياة محقق الـ “أف بي أي” وعدد آخر من المصابين الأمريكيين من جراء الهجوم الأول.

في المشاهد التالية نرى خلافا بين وزارة الخارجية الأمريكية والـ “أف بي أي” والمدعي العام الأمريكي حول إرسال فريق من الـ “أف بي أي” للمشاركة في التحقيق في الهجوم الذي وقع في الرياض.

غارنر وفوكس

جارنر وفوكس في العرض الافتتاحي

فمن جهة يرى محققو الـ “أف بي أي”أن لهم حقا في الذهاب إلى الرياض يمنحه إياه القانون الأمريكي الذي يقضي باشتراك الـ “أف بي أي” في التحقيق في أي هجوم إرهابي يستهدف مواطنين أمريكيين في الخارج، بينما ترى وزارة الخارجية أن إرسال فريق الـ “أف بي أي” سيتسبب في الإضرار بالعلاقة مع الرياض والتي “لا ترغب في أن تظهر بمظهر العاجز عن توفير الأمن أمام شعبها”، على حد قول محققة الـ “أف بي أي”جانيت مايز (لعبت دورها جنيفر جاردنر).

لكن الخلاف يحسم بعد أن يقابل المحقق رونالد فليري السفير السعودي في وواشنطن (والذي حرص الفيلم أن يكون شبيها من حيث الشكل بالأمير بندر بن سلطان) ويضغط عليه من أجل إرسال فريق تحقيق أمريكي بسرعة إلى الرياض مذكرا إياه بتبرعات زوجته التي وجدت طريقها إلى اثنين من المشاركين في اعتداءات على الولايات المتحدة (وهي اتهامات تستند إلى واقعة تحقيق الأجهزة الأمنية الأمريكية في نوفمبر عام 2002 في كيفية وصول تبرعات الأميرة هيفاء الفيصل، زوجة الأمير بندر، إلى نواف الحازمي وخالد المحضار، والذي اشتركوا في هجمات الحادي عشر من سبتمبر).

يسافر الفريق إلى السعودية وتبدأ مهمته بتوتر في العلاقة مع الفريق الأمني السعودي المكلف بمرافقة وحماية الفريق الأمريكي لكن التوتر سرعان ما يزول بعد أن يلقى الفريق الأمريكي دعما من أحد أمراء الأسرة المالكة السعودية المسؤولين عن أمن البلاد.

يبدأ الفريق الأمريكي في كشف خيوط الحادث بعد أن ينجح في السيطرة على موقع الهجوم والتعامل مع الأدلة في ظل فشل أجهزة الأمن السعودية في التعامل مع موقع الهجوم (وهو ما أشارت إليه بالفعل بعض التقارير الصحفية التي تحدثت عن الإهمال الذي تتعامل به أجهزة الأمن السعودية مع مواقع الهجمات الإرهابية على المجمعات السكنية في الرياض).

تبدأ العلاقة المتوترة بين المحقق الأمريكي رونالد فليري وضابط الأمن السعودي العقيد فارس الغازي (لعب دوره الممثل الفلسطيني أشرف برهوم) في التحول إلى علاقة تعاون وصداقة وهنا يحاول الفيلم أن يبين لنا الوجه الإنساني لضباط الأمن السعودي وعلاقاتهم مع أسرهم، بعد أن كنا قد شاهدنا مشهد تعذيب من قبل ضباط الأمن السعوديين بحق زميل لهم شكوا في أن له علاقة مع المتورطين في الهجوم على المجمع السكني.

وبعد عدد من الأحداث يتحول الفريق الأمريكي القادم للتحقيق إلى هدف للخلية التي قامت بالهجوم ويتم اختطاف أحد أعضاء الفريق من أجل إعدامه أمام كاميرات الفيديو بسكين (وهو ما حدث بالفعل عندما أعدمت خلية تابعة للقاعدة في السعودية مواطن أمريكي يدعى بول جونسون يعمل لدى سلاح الجو السعودي في يونيو عام 2004).

وكما هي العادة في معظم أفلام الحركة الأمريكية ينجح الفريق في إنقاذ زميله والوصول إلى الخلية التي دبرت الهجوم على المجمع السكني وقتل أفرادها وزعيمها الذي كان رجلا طاعنا في السن، ويدعى أبو حمزة، في مشهد مليء بإطلاق كثيف للنيران في أحد أحياء الرياض والذي أشار إليه الفيلم بحي السويدي (وهو الحي الذي شهد مواجهات بين رجال الأمن السعودي وأعضاء في القاعدة في نوفمبر عام 2004).

مشهد النهاية في الفيلم يلخص رأي الفيلم حول مستقبل العلاقة بين الرياض وواشنطن حيث نرى فريق الـ “أف بي أي” قد عاد إلى الولايات المتحدة ونشاهد أحد أعضاء الفريق وهو يسأل المحقق رونالد فليري عن فحوى ما همس به فاليري في أذن المحققة جانيت مايز بعد أن عرفوا بمقتل زميلهم في الـ “أف بي أي” في موقع الهجوم في الرياض، فيجيب فاليري: “سنقتلهم جميعا”. في إشارة إلى مرتكبي الهجوم الذين تسببوا في مقتل زميلهم والضحايا من الأمريكيين.

مستقبل صعب

وفي مشهد متزامن مع المشهد الذي دار في الولايات المتحدة، نرى حوارا في الرياض بين طفل سعودي وعمته حيث تسأله عن الذي همس به جده أبو حمزة في أذنه أثناء احتضاره إثر إطلاق النار عليه من قبل فريق الـ “أف بي أي” فيجيب الطفل: “قال لي لا تقلق يا ولدي سنقتلهم جميعا”. في إشارة إلى الفريق الأمني الأمريكي والى أي وجود أمريكي على الأراضي السعودية. وينتهي الفيلم بلقطة تبدأ بوجه الطفل السعودي وتنتهي بعينيه المليئتين بالغضب.

والرسالة بالطبع واضحة وهي أن مستقبل العلاقة بين الرياض وواشنطن في ظل الاعتماد الأمريكي على النفط السعودي والاعتماد السعودي على أمريكا في المجال الأمني مستقبل صعب، خاصة وأن خلايا القاعدة ترغب في استئصال الوجود الأمريكي في السعودية بينما ترغب الأجهزة الأمنية الأمريكية في استئصال خلايا القاعدة من المجتمع السعودي، وهو أمر مستحيل حسب رؤية الفيلم، الذي حاول أن يشير إلى ذلك من خلال رفض تعامل بعض أفراد الأمن السعودي مع فريق الـ “أف بي أي” والروابط العائلية التي تربط أعضاء القاعدة بالمجتمع السعودي، بل وبأفراد في جهاز الأمن السعودي.

بالإضافة إلى جودة العناصر الفنية المكونة للفيلم، من تمثيل وإخراج ومونتاج وديكور وتصوير في مدينة أبوظبي في الإمارات العربية المتحدة من أجل إضفاء أجواء واقعية على الفيلم، فإنه يحسب لهذا العمل السينمائي تناوله لعلاقة سياسية معقدة مثل العلاقة بين الرياض وواشنطن، وتقديمه لنظرة من الداخل على مملكة محافظة مثل المملكة العربية السعودية، وتناوله لأكثر أجهزة هذه المملكة المحافظة حساسية وهو جهازها الأمني.

أتركـكم مع

الموقع الرسمي للـفيلـم

http://www.thekingdommovie.com/

23 تعليق »

  1. mohammed said

    الفليم ممتاز من حيث التصوير وابي المزيد من اسماء الافلام الاكشن والافلام الحروب القديمه مثل جراتيتر

  2. تحسين said

    تبي المزيد من أفلام الأكشن؟ سعودي.. ما يفيد

  3. raasikh said

    شكرا لك

  4. الفيلسوفه said

    ايه شفت الفلم
    مدري احسه حلو

    بس اللهجه يازين من يعدلها شوي

  5. صلاح السويد said

    فلم اكشن خطيييييييييييييييييييييييييير

  6. احساسي ان هذا الفلم فيه نوع من التعدي على الحكم وهذا شي لم يعجبني دام الله حكم ال سعود بالف خير وحفظهم من اعداءهم ومن الكفراه الحاقديين

  7. الفلم مسخره وهذا لا يجوز بحق حكام الدوله السعوديه وخدميين الحرم وها فيه شي من السخريا في الشعب السعودي وهذا الشي خطاء لا ن الشعب السعودي ليس بحاجه لاناس مثل العلوووج ارجو تقبول رئيي

  8. أحمد صالح أحمد الغامدي said

    الـفـلـم مسـخـره ..

    ولا واحـد مـن الـمـمـثـلـيـن سـعـودي ..

    الـمـمـثـلـيـن كـلـهـم مـغـاربـه ..

    الـلـهـجـه غـلـط .. لـبـس الـشـمـاغ و الـغـتـره غـلـط ..

    كـل الـفـلـم غـلـط بـغـلـط ..

    مـلاحـظـه : لا أقـصـد ذم اخـوانـنـا الـمـغـاربـه ..

    ..

  9. husam salem said

    الى أعزائي وأخواني 00000
    هذا الفلم هوحقيقة العلاقة العربية بأمريكاولايخفى ذلك ألأعلى الأعمى ياحكام
    العروبة0000000

  10. با اخواني الحقيقة واضحة لماذا ننتظر افلام وتمثيل؟ يا ويحي على نخوة العروبة وبسالة العروبة وغيرة العروبة آه آه يا عروبة هداكم الله يا حكام العروبة
    سال شيخ في مجلس وقيل له اين الخلل فاخرج عصاه التي يتكأ عليها وقال:اين الاعتكاف اي اعوجاج العصى فقالو:من الاعلى فقال :السلام عليكم .
    واللبيب بالاشارة يفهم

  11. محمد said

    سوريا الله باليها بأسرائيل ومن يواليها

    و بالخنزير الامريكي بوش الي كان فيها

    والسعودية ومصر … الله يهديها

    وعادا الله من يعاديها (:

    ورحم الله من يخاويها ^ ــ ^

    و الله يخلي كل صامد فيها

    واحيي امير قطر الي جمع القمه فيها

    وربي سلم الشفتان يلي احال الله فيها

    ويحمي عينتاه يلي غف الدمع فيها

    واحيي الاسديين الي فيها

    الله يحمي هل ارض من الياهود الي دنسو فيها

    مع تحــــ محمد محمد عزيزي ــــــيات

  12. الصقر said

    ال سعود هم سرطان الامة الاسلامية والعربية ورائحتهم النتنة تزكم الانوف

  13. الصقر said

    ال سعود ينتسبو الى يهود بني قريظة كيف لا و قد رقص ملكهم مع المجرم بوش وهم يلوحون بالسيوف العربية اثناء العدوان الغاشم على غزة واطفال غزة

  14. خوخه said

    —————- تعليق غير لائق ولا مقبول ————————

  15. د. شهاب said

    فلم رائع لكنه يثير العنصريه بيننا وبين الغرب وهي بالاصل ثائره, الفيلم فقط يزيد الطين بله

  16. smar &hend said

    0598939362 انا سمر بحب اتعرف على شاب من الخليل انا نحيلة القوام جسدي ساخن اتصلو علي

    وهاد رقم صاحبتي هند0597929236

  17. الإسلام ديني said

    سمر الله يهديك يا أختي ماااااايجوز هذا

    وبالنسبة للفلم يا إخوان ترى مايجوز مشاهدت الأفلام

    تذكروا ظلمت القبر ويوم القيامه

  18. الإسلام ديني said

    وبعدين أكيد عاملين إننا هبل ومتخلفين وهم الأمريكان الأبطاااااااااااال المغواريين

  19. بطة said

    الله يلعن هوليوود واللي قائمين عليها من اليهود
    دوم بافلامهم يصوروا نفسهم مظلومين ويريدوا الخير للبشرية وانهم صالحين ومايعتدوا ع احد
    وهم عكس كده تماما ..والمضحك البعض من العرب كاذنابهم يايدوا هاليهود ضد العرب امتالهم
    فعلا يا امة ضحكت من جهلها الامم

  20. بطة said

    الى من يسمي نفسه الصقر وهو دجاجة
    اذا كان ال سعود من اليهود فانهم اسلموا وخسن اسلامهم ودعمو امتنا الاسلامية
    افضل منكم يامن اموالكم للخمور والمراقص ولم تنفعوا نفسكم حتى تنفعوا غيركم
    والعيب ع شعب باع وطنه بالمال ليتباكى بعد ذلك ويطلب من غيره ارجاع الوطن له

  21. بطة said

    الى من يسمي نفسه محمد عزيزي الغبي
    سوريا الله باليها بحزب الات اليهودي وايران المجوسية والجحش بشار الواطي اللي كان مانع الصلاة بالجيش من شدة فجوره

    مصرية بخير السعودية

  22. emadona said

    اخواني اخواتي : اريد ابناء وطني المملكة العربي السعودية توعى بوعيها اكثر الناس امنيتها انها تروح امريكه وهي بلد خنازير انا شاب سعودي من اصل المنشاة احب العلم واتعلم وعندي اكثر من لغة الامريكي يكره شي اسمه عربي كره العمى ونظرتهم لنا نظرة احتقارية يمثلون في افلامهم انهم ابرياء ويحسنون صورهم يمثلون انهم هم اهل الانسانية بل العاطفية اتت من الدين الاسلامي ليست طموحي الذهاب الى امريكا بل طموحي الذهاب لمكة المكرمة وبيت الله الحرام والحرم النبوي انا شاب عادي جدا ليش ما نحتقر الاامريكان مثل ما يحتقرونا انا محتقر عندهم كوني عربي وافتخر وانا احتقرهم بكل احتقاراتي كونهم خنازير بعيدين عن النظافة قذرين صحيح ان اللغة الانجليزية تداولت عالميا لكن ليست في مخيلتي انها لغة العالم التي هي اصل اللغات هي اللغة العربية وهي لغة الحبيب المصطفى محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم وهاشم من قريش وقريش من العرب فهي لغة القران لكن تعلمت اكثر من لغة ذل للغة الانجليزية واهل اللغة الانجليزية لماذا بعض العرب يحبون مسمى امريكا يحبون ممثلين هوليود فهم يتمنون ابادة العرب واهانة العرب والاسلام لماذا كل بعد حين واخر ممثل عالمي يهين العرب مع العلم ليست باستطاعته ابن الخنزيرة اتمنى من ابناء وطني ان يكونون في قمة الذكاء .. الممثلة انجلينا جولي ههههههههههههههههههههه ذهبت الى افغانستان تدعي انها طيبة القلب وتتصنع انها تبكي وقلبها حنون مع العلم امريكا حاربت افغانستان هذي يهودية اسمها انجلينا جولي كي يحسنون صورهم امام العالم مذكور بالقران الكريم ( لن ترضى عنكم اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم) صدق الله العظيم يقولون اليهود ان اصل الدنيا هم اليهود فالعرب ليس لهم اي داعي نساء العراق امهات يغتصبن امام العالم الم تشفق لها وتشعر بانها امك او تشعر انها اختك مسلمة محجبة طاهرة هؤلاء يعلمون ان لدى المسلمين مسمى (الشرف) تمثل امريكا انها تنقض العالم بل انها دمرت العالم تمثل امريكا انها عون للعالم بل هيه عدو للعالم ايها العربي المسلم اتعض واعلم ماهو التاريخ الماضي
    1933 ادولف هتلر 1945 هتلر يحرق اليهود مع العلم ان هتلر منهم وفيهم كافر هذا الكافر الالماني لاحظ تحركات اليهود وخبث اليهود وقذارة اليهود فعلم انهم يسعون لابادة العالم ودمارا لعالم فااحرق اليهود فقال مقالته ( كان بامكاني ابادة كل اليهود لكن تركت منهم بقية ليعلم العالم لماذا فعلت بههم) وفي مقالة اخرى اي مشكلة تحدث بالعالم والا واليهود لهم يــــــــــد فيها

    اريد احرض ابناء بلدي على احتقار الخنزير الامريكي ورائحته القذرة يكره العرب والاسلام ويكره الطهارة فانا اكره القذارة والنجاسة قدمي انظف من وجه اي يهودي لا يغتسل بالماء بل يمسح جسده القذر بالمناديل بلا ماء

    انا شاب عادي جدا حالي حال اي شاب سعودي واسف على لاطالة اصعب لغة بالعالم اللغة العربية ولها معاجم لا تعد ولا تحصى وعجز عنها العرب وعن فهمها اما اللغة الانجليزية لغة مستحدثة
    واي شخص متجنس الجنسية الامريكية ويفتخر ويتباهى بها مكتوب في البطاقة الامريكية (نحميك في السماء والارض ) هم لا يستطيعون حماية انفسهم الا من خلف حصون والحامي هو الله سبحانه و تعالى شكرا واسف على الاطالة

  23. ahmad said

    0598939362 هو رقم شاب مسلم ملتزم وليس لفتاه اسمها سمر حيث يحاول الاحتلال تشويه سمعته وسمعة كل الشباب المسلم المجاهد في فلسطين عن طريق عملائه امثال محمود زين الذي نزل الاعلان باسم سمر وهند.

RSS feed for comments on this post · TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: