وصاية الرجل على المرأة لاتزال قائمة ..وسلموا لي عالحرية الضالة يانسوان بلدي !!


لاتزال وصاية الرجل على المرأة قائمة … فلا تصدقوا الإدعاءآت التي تنشرها الصحف ويتشدق بها ضيوف البرامج التلفزيزنية من رجال ونساء على ان وضع المرأة اليوم اصبح في احسن حال !!!

فبرغم الاصوات الناعمة  التي انطلقت مزغردة بالمكاسب التي حققتها المرأة  فأن   القرار الاول والاخير في حياتها لايزال حبيس سلطة الرجل سواء كان ابا او جدا او اخا او زوجا ..او ..او …او ..(المهم رجل والسلام)

 منذ عدة سنوات قدمت استقالتي من عملي تحت ضغط رغبة الزوج بأن اتفرغ لبيتي .. واستجبت .. ونويت ان اكون سيدة بيتي  واحجب عنة سيادة  الخدامين والسائقين والبوابين  وانفرد بالسلطة  … ولكني مع الوقت مللت حياة لا مجال فيها كثيرا لتشغيل العقل ولا الابداع ولا التفكير ….  فآثرت ان اعود لعملي ابحث فيه عن  نفسي التي فقدتها خلال سنين الراحة التي  ظننت اني سأجدها اذا استقر مقامي في بيتي وقصرت انشطتي على الطبخ والنفخ واستقبال الثرثارات من نساء المجتمع العاطلات فكريا واجتماعيا .. والمتحذلقات …..وحديثات العهد بالقشور الحضارية ويعتقدن انهن متحضرات !!

 رحب اصحاب العمل مشكورين  …  بقرار عودتي ..

وكان لابد والحالة هذه ان يعيدوا تعييني من جديد وان اقدم اوراقي وشهاداتي وسيرتي الذاتية من جديد ..

لامشكلة !!!!  فملفي الذي القيته بلا مبالاة في احد ادراج مكتبي عند استقالتي .. يبدو انه ظل في حالة انتظار لمثل هذا القرار .. حملته اليهم وملأت الاستمارات اللازمة واجريت الفحوصات الطبية العقيمة والصورية والتي يعرفها كل من يجريها عند التعيين ..وفزت بشهادة تخولني وتمكنني من العمل من جديد ….. كيف ؟؟!! والله ما ادري    !!!

وبدأت من جديد … وظل استغرابي قائما ..من ان هناك ورقة ناقصة في ملفي لم يطالبوني بها حتى الآن .. لعلها ذلك  التعهد اللعين… لا. لا ..  فما داموا لم يطلبوه بعد مرور اسبوعين من بدء العمل ..فمعناه انه تم الغاؤه بناء على  مكاسب الحرية التي كنت اسمع واقرأ عنها والتي تم منحها للمرأة في فترة بياتي الشتوي في مملكة الزوجية .. ولم يمض وقت طويل على استبشاري بهذا المكسب الضئيل ، حتى وجدت المسؤولة عن التوظيف تدخل مكتبي وهي  مترددة وتعتذر بشدة عن سهوها تضمين طلبات اعادة توظيفي تعهدا اهم من كل ما ضمنته ملفي

من وثائق وشهادات خبرة ودورات تدريبية وسيرة ذاتية وحسن سير وسلوك ظننتها كافية لتمكيني من وظيفتي …….

آآه ..انه ذلك التعهد الذي افتقدته والموافقة السامية التي ظننت انها ماعادت مهمة ………  موافقة ولي الامر على ان اعمل من جديد ….

طيب ..ماذا لو رفض ولي امري توقيعها في لحظة تلبسه فيها شيطان مفهوم االرجولة الخاطيء بكل معانية وتطبيقاته الجائرة  عند الاغلبية الساحقة من الرجال المتزوجين وغير المتزوجين  !!

ولكم ان تتصورا وضعي وانا واقفة بين يديه انتظر توقيعه  وموافقته السامية  ..صدقوني ..لقد  كان هذا الوضع  كافيا لأن يقول لي و لكل النساء في بلدي ان الحرية المزعومة لازالت مطلبا بعيد المنال يانسوان .. لازلتم  في صفوف الانتظار ..انتظروا مايخالف ……….ويامين يعيش  !!!!!!!!

 

Advertisements

17 تعليق »

  1. elham said

    مقال رائع اعجبنى جدا ……وحبيت اضم صوتى الى صوتك … الى متى ونحن فى عصر الجوارى… الى متى ونحن تبع….. اين العولمة التى قيلت ولم تطبق….

    لازلنا فى زمن الرجل رغم ان المراة خرجت الى كل المجالات ولكن؟؟ بامر الرجل …متى سنواكب الامم ومتى سنترك لقب العالم الثالث

  2. تعليق said

    السؤال اللذي ابحث له اجابه

    ماذا ينقصك حتى تشعرين انكِ اخذتي حقوقك

    ياليت لو توضحين انتي وبلسان النساء ماذا ينقصك من حريه ؟

  3. elhanem said

    الهام
    ذوقك هو الرائع
    ومادام مقالي قد اعجبك فلأنه لامس شيئا ما داخلك
    اما اسئلتك فهي اسئلتي واسئلة كل
    حواء كانت وستظل تعاني حتى يأتي الفرج
    ولا بد ان يأتي …المسألة تحتاج مزيدا من الصبر على ما يبدو
    شكرا لطلة نورتني

    تحياتي

  4. elhanem said

    ايها المجهول او المجهولة
    الذي ينقصني هو ان استطيع ان اتخذ قرارا يخصني
    بدون وصاية ..لاني املك من الوعي مايكفي
    لأن اتصرف في خصوصياتي بدون الوصاية التي يستخدمها البعض بصورة بشعة
    فقط لاثبات الرجولة والهيمنة ………. بس وخذ (او خذي )ماتبقى من حريات …..
    عموما شكرا لعنايتك

    ولك تحياتي

  5. تعليق said

    هل وجود ولي امر في حياه المرأه يكون مرجع لها دليل على عدم حريتها؟

    اما ان تتصرفين في خصوصياتك بدون وصايه فالمؤكد ان هذا قد يعود الى عدم الثقه في الشخصيه ذاتها ومن ثم فولي الامر له الحق في كبح تصرفاتها حتى لو كان لمجرد العوده للعمل . واما لاثبات الرجوله والهيمنه فالتعميم غير وارد وليس بالضروره ان الخاص يكون عاما على الكل . واما ما تبقى من حريات فهذه ماكنت انتظر منك سردها حتى ادرك مدى القيد التي تعيش فيه المرأه في المجتمع العربي واللذي ارى انها حره في كل تصرفاتها

    انتي حره عندما تعلمتي وحره عندما كتبتي هنا وحره عندما سمح لكي الاهل استخدام الانترنت وحره عندما عدتي الى عملك مره اخرى وحره وحره وحره

    واكرر السؤال الى اي مدى من الحريات التي وقتها تشعرين انكي ملكتي حريه نفسك؟

    مع التحديد في نقاط

    اشكر تجاوبك

  6. elhanem said

    أعلم ان التعميم غير عام لكنه وارد …. ولا يكتب فيه
    الا من يعانيه عن نفسه اولا وعن كل من يتشابهون معه في هذه المعاناة
    لذا ستجد من يوافقني الرأي…. كما وستجد من يشاكسني (وهذا ماتفعله او تفعلينه :)!!!!!!!)
    ما عددت من حريات اتمتع بها بحمد الله وبغيرها هي بديهيات الحريات وابسط ابسط حقوقي كإنسانة
    وإلا اصبح لزاما على المرأة ان نستأذن ولي الامر عند التنفس ……
    طيب لماذا لا يُطلب من الرجل ان يحضر موافقة الشريكة في اي من مناحي حياته
    الم يخطر لهم انه قد يكون لها احيانا هي الاخرى بعض التحفظات !!!!!!

    عموما اشكر اهتمامك ..وصدري رحب ..وحجتي جاهزة فلا تتحفظ او تتحفظي ……..

    تحياتي

  7. العنود said

    مقال رائع

  8. تعليق said

    لا اله الا الله

    لانني اناقشك او اعارضك الراي فهذه مشاكسه؟

    لم يتطرق حواري معك لمافيه اي شي استفزازي حتى اشاكسك

    كان بودي ان اتواصل في نقاشك ولكن انتي تفتقدين مبدأ الحريه التي تنادين وتدافعين عنها

    اذا كان ابداء راي ومناقشه لمقالك تفسرينه على انه مشاكسه

    اشكر تجاوبك

  9. elhanem said

    هلا العنود
    انتي الاروع

    اشكر عبق مرورك

    تحياتي

  10. elhanem said

    لا تشاكسني ولا اشاكسك تراني مو ناقصة تعب قلب ….

    ثم تقول :
    (كان بودي ان اتواصل في نقاشك ولكن انتي تفتقدين مبدأ الحريه التي تنادين وتدافعين عنها

    اذا كان ابداء راي ومناقشه لمقالك تفسرينه على انه مشاكسه )

    الحين هذا ما توصلت اليه …عادي …الله يسامحك ……

  11. khalid99 said

    مقال جميل

    فعلا مازالت المرأه في مجتمعنا تعاني الاضطهاد من اشباه الرجال

    وحتى لاندخل في خطيئة التعميم اعود واقول بعض الرجال

    يعطيك العافيه

  12. elhanem said

    هلا خالد
    نورت مدونتي ..
    نعم بعض الرجال وليس كلهم …..
    وهؤلاء البعض يحتاج تفكيرهم لفرمته 🙂
    ليبدأوا من جديد في استيعاب مستجدات الحياة ،
    التي لايزالون يكابرون وينكرونها

    اشكر تقييمك للمقال …

    كن بخير

    تحياتي

  13. سامر المدينة said

    مازالت حرية المرأة قول ولم تصبح فعل
    لكنها قادمة لاتستعجلوا على رزقكم

  14. DB said

    لماذا دائما نقاشاتنا تنتهي بخاسر ورابح، لماذا لا نحترم اراء بعضنا ونتناقش بدون زعل ونثري في الاخر فكر الجميع.

    اعجني بداية الحوار (المشاكسة) لانها كانت راقية وقد سأل المجهول/المجهولة منذ البداية عن نقاط عدم الحرية وتمت الاجابة بكلام انشائي، ثم طلب تحديد النقاط وتم الرد بكلام راقي لا يخلو من الدعابة .
    ولكن كانت ردة الفعل جدا سيئة حيث غضب المجهول وانسحب

    ونحن كذلك ياعرب اما ان اكسب ويخسر المقابل لي……او انسحب واعتقد اني كسبت من معادلة في الاساس انا فيها الخسران….

    وعجبي

  15. elhanem said

    DB
    ليس شرطا ان نتهي نقاشاتنا برابحين وخاسرين ..
    لم اقطع الطريق على الاخ او الاخت اعلاه فقط شئت ان يبدي رأيه في الواقعة التي ذكرت
    عموما تأكد ان صدري رحب ويستوعب كل الاراء
    فلو لديك اضافة تفضل بها وستجد نفسي في النقاش طويييييييييييييييييل !!

    كن بخير

  16. رمان said

    اشكرك جدا على هذا الطرح الجميل لقضيه قديمه جديده.
    أني حقا لا أستغرب أن تستمر هيمنة الرجل على المرأة لسبب بسيط,أن المرأة الحديثه قد قبلت بهذا الميراث الذي عبر اليها من امها و جدتها من قبلها.
    بالمقارنه مع المرأه الغربيه و التي لم تكن أفضل حالا منا قبل الحرب العالميه الثانيه فقد أستطاعت أن تأخذ الكثير من حقوقها بعد أن أثبتت نفسها كشريك مسااااااااااااااااااااااااوي للرجل.هذه المساواه لم تكن سهله,لان مسئولياتها كبرت,فقد أصبحت مساويه أيضا في الانفاق المادي على الاسره و هذا في رأي ما جعل الرجل الغربي ينظر اليها نظرة مساويه له.
    المرأه العربيه للاسف -مريحه دماغها- السواد الاعظم منهن تفضل أن تجد من يتخذ القرارات عنها,مؤثره الحياه السهله في -ظل راجل-على الخروج الى حياة العمل و ما تحمله من مشاق و مسئوليات,و الرجل الشرقي يختبئ تحت عباءة الدين و الاخلاق و ثقافه مريضه متخلفه مضى عليها الزمن تعطيه حق الوصايه على المرأه في كل شئ يخصها, متناسيا أنها
    أنسان مساوي له و له عقل و فكر و رغبات…
    الخلاصه!؟
    لا يضيع حق وراءه مطالب… مالم تقم النساء بالمطالبه الفعليه بحقوقهن فلا يتوقعن أن يقوم الرجال بالتنازل عن حق الوصايه..الرجل هو الاب و الاخ و الزوج (متفقين) و لكنه ليس الرقيب و السجان .وحده الشخص من يقرر لنفسه ما يريد في حياته….

  17. elhanem said

    رمان
    صدقت ..لايضيع حقٌ وراءه مطالب
    وها نحن نحاول وربنا يسهل ……

    شكرا لزيارتك لمدونتي

    كن بخير

RSS feed for comments on this post · TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: