مقتل وجرح العشرات بانهيار صخري بالقاهرة


قالت مصادر أمنية ان 50 شخصا قتلوا وأصيب 23 اخرون السبت 6-9-2008 في انهيار صخري ضخم أدى لسقوط كتل من الصخور على عشرات البيوت بمنطقة عشوائية في القاهرة.

وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط ان القوات المسلحة أرسلت عددا من وحدات الانقاذ بها الى المنطقة للمساعدة في اخراج القتلي والمصابين من تحت الانقاض.

وذكرت المصادر أن الصخور المتساقطة في منطقة الدويقة بمنشية ناصر في شرق القاهرة دمرت كثيرا من المباني المتلاصقة التي تفصل بينها طرق ضيقة قرب طريق سريع.

وفي وقت سابق أرسلت السلطات عشرات من قوات الشرطة ورجال الانقاذ بالاضافة الى عربات الاطفاء والكلاب البوليسية لكن السكان الغاضبين اشتكوا مما قالوا انها استجابة غير كافية من الحكومة في مواجهة الكارثة.

ووصف شهود عيان مشاهد مئات السكان الذين انخرطوا في البكاء والعويل بعد أن تجمعوا حول المكان الذي طوقته قوات مكافحة الشغب وصبوا انتقاداتهم على السلطات قائلين ان لهم أقارب وأصدقاء محصورين تحت الركام.

وصرخ رجل في رجال الشرطة الذين وقفوا في المكان قائلا “أنتم تكتفون بوضع أيديكم في جيوبكم. أنتم لا تفعلون شيئا.” وصاح اخر “لو كان هذا مجلس الشورى لكان الجيش تدخل الان.”

وكان حريق شب في مجلس الشورى المصري في أغسطس اب مما أسفر عن سقوط قتيل وجرى استدعاء الجيش للمساعدة في اطفاء الحريق باستخدام الطائرات الهليكوبتر.

وقال حسن ابراهيم حسن (80 عاما) الذي نجا منزله من الانهيار “كان الامر مروعا. انقطعت الكهرباء وسمعنا دويا هائلا كما لو كان زلزالا واعتقدت أن هذا المنزل انهار. خرجت ورأيت أن الجبل بأكمله انهار.”

وهذه المنطقة العشوائية معروفة بالاكتظاظ بالسكان حيث تعيش أسر فقيرة بأكملها أحيانا في غرفة واحدة. وكل المباني المبنية بالطوب الاحمر في المنطقة مقامة على منحدرات صخرية.

وتتحرك جهود الاغاثة ببطء ولم تصل الى المكان بعد المعدات اللازمة للحفر وسط الانقاض لانتشال الناجين. ومعظم أعمال الحفر يقوم بها أقارب وجيران بأياديهم بحثا عن ناجين أو جثث تحت أكوام الصخر والحطام.

19062008142400.jpg picture by elhanem

وقال شهود عيان ان منزلا مكونا من ستة طوابق تحول الى ركام. وراحت امرأة ترتدي غطاء رأس أبيض تصرخ “أولادي.. أولادي.. محدش منهم خرج. عايزة أشوفهم حتى لو كانوا ميتين.”

وقال سكان كثيرون انهم أبلغوا السلطات منذ أسابيع بوجود انهيار صخري صغير في المنطقة لكن تفاوتت أقوالهم فيما يتعلق باستجابة الحكومة للبلاغات.

وأشارت ساكنة قالت ان اسمها أم محمد الى الاضرار التي لحقت بمنزلها من الانهيار الصخري السابق اذ توجد في الجدران شروخ كبيرة يدخل منها التراب الذي تثور سحابات منه اذا تعرض لطرق بالايدي.

وقالت أم محمد “لو عندك أطفال هل تجعلهم يعيشون هنا.. لا أحد يهتم بنا.”

Advertisements

3 تعليقات »

  1. منصف said

    كان الله في عونهم
    غلابة من جد

  2. نائلة السعد said

    آلمني الحادث فقد رأيت وقائعة على التلفزيون
    الناس مساكين اثاروا حزني

  3. مناكف said

    لا يزال تحت الانقاض من يستغيث
    وسيظلون كذلك حتى يوافيهم الموت

    لاحول ولا قوة الا بالله
    ولا يزال المسؤولون يحللون في الاسباب
    ماتت النخوة ياجدعان

RSS feed for comments on this post · TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: