عائلة فلسطينية تعرض على الزيدي الزواج من إحدى بناتها !!


 
       

 

  بعد ساعات من عرض مواطن مصري على الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي قذف الرئيس الأمريكي جورج بوش بالحذاء زواج ابنته, أعلنت عائله بالضفة الغربية اليوم الخميس عن تبرعها بعروس محمله بالذهب وكافة مسلتزماتها تصل إلى بغداد, فضلاً عن تغطية كافة نفقات محامي الدفاع عن الزيدي كاملةً.

وقال الحاج أحمد سليم من قرية عراق التاية بنابلس:” أتحدث نيابة عن عائله جودة والبالغ تعددها 500 رجل بنابلس, توصلنا الى هذا القرار بالاجماع بعد اجتماع عقدته العائله بالمدينه”, مؤكداً أنهم يقدمون أية فتاه من فتيات العائله يختارها الزيدى بنفسه وهم سوف يجهزونها بالذهب كامله اضافة الى كافة مستلزماتها واى شئ تحتاجه العروس وسيقومون بدفع كافة نفقات المحامين الذى سيدفعون عنه امام المحاكم العراقية مهما بلغت .

وأضاف:” أن نتبرع الى الشخص الذى قال لا للاحتلال لاننا كشعب فلسطيني نعاني ومازلنا نعاني من الاحتلال قبل الشعب العراقي”, مؤكدا ان العائله دفعت ثمنا كبيرا وضحت بخيرة شبابها من اجل الاحتلال امثال جعفر دويكات وحربي جودة اضافة الى عشرات من شبان العائله الذين قبعوا ولازالوا يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

عرض مصري

يأتي ذلك بعد ساعات من عرض مواطن مصري على الزيدي أن يتزوج ابنته الطالبة الجامعية, معربًا عن استعداده لتجهيزها وإرسالها الى العراق حال تلقيه الموافقة.

وقال فتحي سعد جمعة إنه اتصل هاتفيا بضرغام شقيق منتظر وأبلغه بالعرض كما أبلغه بأنه يحرر توكيلا لخال ابنته العراقي علي خزعل ليعقد قرانها في بغداد بالنيابة عنه, قائلاً:” لم أجد أغلى من ابنتي أُقدمها له ومُستعد لتجهيزها بكل لوازم الزواج”, فيما قالت ابنته:” هذا شيء يشرفني, أتمنى أن أعيش بالعراق خصوصا لو ارتبطت بهذا البطل.”

دعوات تضامنية

ومن جانبها , نظمت نقابة الصحفيين المصريين وقفة تاييد علي سلم النقابة لاعلان التأييد والإعتزاز بما قام به الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي قذف الرئيس الامريكي جورج بوش خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في المنطقة الخطراء في بغداد عقب توقيعه للاتفاقية الامنية مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي .

وشارك في الوقفة عدد كبير من صحفي مصر ورؤساء تحرير الصحف المصرية واعضاء مجلس النقابة وبحضور العديد من القنوات الفضائية العربية والمصرية والعالمية وشخصيات عراقية وسياسية مصرية واعضاء من مجلس الشعب المصري .

وردد المشاركون الهتافات التي تشيد بما قام به منتظر الزيدي واعتبروه ردا للكرامة العربية والاسلامية التي اهانها بوش باحتلاله للعراق بذرائع اعترف  هو نفسه بأنها كاذبة ووجهوا في تلك الهتافات انتقادات حادة للنظم العربية بسبب تقاعسها عن التنديد بالاحتلال الامريكي للعراق ومطالبةامريكا  بالانسحاب ووقف جرائمها ضد الشعب العراقي .

كما طالبوا بسرعة افراج القوات العراقية عن الزيدي والحفاظ علي سلامته وتوفير محاكمة عادلة له مؤكدين علي ان يوم 14 ديسمبر وهو اليوم الذي قذف فيه الزيدي بوش بالحذاء سيعد من الان يوما وعيدا وطنيا للصحفيين العرب والمصريين .

وأكد  صلاح عبد المقصود وكيل نقابة الصحفيين المصرية باسم النقابة التضامن الكامل مع الزميل منتظر الزيدي الذى  قام بواجبه نيابة عن الامة كلها فى مقاومة هذا المحتل رافضا المقولة التي تقول إن واجب الصحفى يقتصر علي الكتابة والتعبير بقلمه وأن دوره لايتعدي توجيه السؤال فقط والاستفسار مشددا علي أن واجب كل عربى ان يقف ضد المحتل بدءا من اليد ثم اللسان ثم القلب وهذا اضعف الايمان.

ونبه صلاح عبد المقصود إلي أن منتظر الزيدي لم يجد من السلاح ليقاوم به الا الجزمة ليقذفها فى وجه هذا الشيطان مشيرا إلي أن الزيدى قام فى عيد الاضحى الذى يرجم فيه الحجاج الشيطان الاكبر ابليس  برجم بوش بالجزمةباعتباره شيطان هذا العصر .

 
  منتظر الزيدي    

واردف قائلا : نقول هنا اننا نتمحك فى هذا البطل الذي  قام بواجبه نيابة عن الأمة تجاه هذا الطاغوت الامريكي والذي  يجب علينا جميعا ان نقاومه بكل ما نملك لأن المقاومة فرض عين ليس على الصحفيين فقط  بل على الامة كلها وماقام به منتظر الزيدي لا يسقط عنا فريضة الجهاد بل اسقطها عن نفسه فقط وانا اقول لكل صحفى و كل حر ان الواجب يفرض عليه مواجهة المحتلين  اينما كانوا سواء في العراق او فلسطين وان العدو الصهيوني اذا دخل ممثلوه الى اى بلد عربى يجب علينا ان نواجهم  ونقاومهم .

وشدد علي ان العدو الامريكي وعلي راسهم بوش يجب على العراقيين كلهم التوحد في مواجهته لانه يحتل ارض العراق بـ 150 الف جندى موجها التحية لمنتظر الزيدي لافتا إلي أنه  عضو  فى نقابة الصحفيين المصريين واتحاد الصحفيين العرب فهو منا ونحن منه ونقف الى جواره دائما ولن نتخلى عنه ابدا حتى يخرج سالما فسلمت يده وحذاءه وتحية له من قلب العروبة فى القاهرة.

وطالب أكثر من 70 نائبا يمثلون مختلف التيارات السياسية منظمات حقوق الإنسان الاقليمية والدولية بإعلان تضامنها مع الصحفى العراقي الذى عبر عن رأيه فى رفض الإحتلال الأمريكى لبلاده بإلقاء حذائه على الرئيس الأمريكى.

وأكد هؤلاء النواب فى نداء وجه إلى هذه المنظمات الإثنين تضامنهم العام مع الزيدى فى موقفه هذا وطالبوا بالإفراج عنه فورا ووقف التعذيب الذى يتعرض له فى الوقت الراهن وحملوا الجهات المعنية المسئولي ة تجاه ضمان حياة الصحفى العراقي الذى وصفوه بالبطل

 

Advertisements

2 تعليقان »

  1. عاشق منتظر العراقي said

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والله اليوم ارى في صفحات انترنيت العرب الشرفاء متحدين ويهدون بناتهم الزواج الى منتظر كم يفرحني هذا شي انا اخوكم احسان من العراق من مدينة الرمادي انا اشكر العائلة المصرية والفلسطينية يهدون ما اغلى لهم كلنا دم واحد

  2. elhanem said

    نعم نحن كشعوب بيننا تلاحم كبير
    ولا ينقصنا سوى التلاحم الرسمي …
    ان جاء فاهلا به وإن لم يأت فالتلاحم قائم

RSS feed for comments on this post · TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: