أشهر مغتصبة في باكستان تتزوج حارسها لتمنع طلاق زوجته الأولى


13202009135721.jpg picture by elhanem

تزوجت الباكستانية مختار ماي التي تعرضت لاغتصاب جماعي بناء على أوامر صدرت عن مجلس قريتها من شرطي كان مكلفا بحراستها في أعقاب الحادث الذي تعرضت له، وكان يطلب يدها منذ عدة أعوام لتصبح الزوجة الثانية له، ولتنقذ بحسب كلامها زوجته الأولى من الطلاق.

وكانت مختار تعيش حياة هانئة في قرية ميروالا الصغيرة في أقليم البنجاب، حين قرر مجلس قروي في حزيران 2002 انه يجب اغتصابها لتصحيح “خطأ” ارتكبه شقيقها الأصغر الذي اتهم بالتكلم مع شابة متحدرة من قبيلة ذات نفوذ.

ولكن التحقيقات أظهرت أنه تم الاعتداء على الصبي على يد ثلاثة رجال من كبار تلك القبيلة، وأن الاتهام الذي وجه إليه كان للتغطية على ذلك.

وتسبب نضالها من أجل التعويض عما تعرضت له بمواجهة بينها وبين السلطات الباكستانية، واتهمها آنذاك الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف باعطاء صورة سيئة عن بلادها، وقد وتم وضعها في عام 2005 على لائحة الاشخاص الذين يمنع عليهم مغادرة البلاد.

وبحسب الخبر الذي أوردته جريدة “الشرق الأوسط” اللندنية الخميس 19-3-2009، قالت مختار(37 عاما) إن زوجها اسمه ناصر عباس غابول ويبلغ من العمر 30 عاما، مشيرة إلى أن زواجهما تم الأحد الماضي في حفل بسيط في قريتها، ولدى سؤالها سبب الذي أقنعها أخيرا بالموافقة على طلبه: “إنه يقول إنه يحبني بجنون”.

وكان غابول واحدا من مجموعة من ضباط الشرطة الذين تم نشرهم لحمايتها بعد أن هددها أقارب المغتصبين لمنعها من تأكيد الاتهامات الموجهة ضدهم.

واستغرق غابول وقتا طويلا في إقناع مختار بالزواج منه. وكان يطلب منها الزواج من حين إلى آخر منذ العام 2003، ولكنه تقدم لخطبتها رسميا منذ عام ونصف العام، غير أنها رفضت طلبه.

وقالت مختار إن غابول حاول منذ أربعة أشهر أن ينتحر بتناول حبوب منومة. و”في الصباح التالي لمحاولة انتحاره، تقابلت زوجته ووالداه مع والدي، ولكنني ظللت على رفضي”. ثم هدد غابول بتطليق زوجته الأولى شومايلا. وقد حاولت شومايلا، بالإضافة إلى والديه وشقيقاته، الحديث مع مختار وإقناعها بالزواج منه، لتكون له زوجة ثانية.

وخوفا على مصير شومايلا، وافقت مخاتار على الزواج: “أنا امرأة ويمكنني أن أتفهم الآلام والصعوبات التي تواجهها امرأة أخرى”، بيد أنها وضعت شروطا أمام غابول. وكان عليه أن ينقل ملكية المنزل الذي ورثه عن أسلافه إلى زوجته الأولى، وأن يوافق على منحها قطعة أرض، إضافة إلى مرتب شهري قيمته 125 دولاراً تقريبا.

ونفت مختار تخطيطها ترك قريتها لتعيش مع زوجها في قريته، “لقد عشت الألم والسعادة في ميروالا. ولا يمكنني أن أترك هذا المكان”. وتضيف أن زوجها”يستطيع أن يأتي إلى هنا وقتما يشاء ويجده مكانا مريحا”.

تجدر الإشارة إلى أنه غالبا ما يقدم ضحايا الاغتصاب الباكستانيات على الانتحار، لكن مختار التي تعرف أيضا باسم مختار بيبي اختارت مقاضاة مغتصبيها أمام المحكمة، وحققت شهرة عالمية لشجاعتها. وهي تدير الآن عدة مدارس وخدمة إسعافات وجماعة مساعدة للمرأة في قريتها، كما أنها كتبت سيرتها الذاتية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: