التصوير بواسطة الـ CT وسيلة جديدة لانقاذ حياة المدخنين!!!


يموت نحو 90% من المصابين بسرطان الرئة، وذلك نتيجة للتشخيص المتأخر لهذا المرض. غالبية المصابين بهذا السرطان هم من المدخنين،

ولكن ليس جميعهم. البحث الجديد يثبت أن التصوير الإشعاعي بواسطة الـ CT، يستطيع إنقاذ حياة عدد كبير من المصابين.

قد يكون سرطان الرئة، هو الكابوس الذي يخشاه كل مدخـّن، فهو أحد أكثر أنواع السرطانات انتشارا، ويموت نحو 90% ممن يصابون به،

وذلك بسبب التشخيص المتأخر للإصابة به. غير أن بحثا شاملا أجري في الولايات المتحدة وشمل عشرات الآلاف من الناس،

وجد أن التصوير المقطعي، المعروف بالـ (CT)، بإمكانه الكشف المبكر عن الإصابة بهذا السرطان،

وبذلك المساهمة بإنقاذ حياة العديد من المرضى المدخنين.

خلال البحث الذي أجراه المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، تم فحص وضع 53 ألف شخص يتلقون العلاج في 33 مركزا طبيا في الولايات المتحدة.

وقد تم تقسيم المشاركين بالبحث إلى أربع مجموعات: مجموعتان خضعتا للفحص بواسطة جهاز الـ (CT)،

ومجموعتان أخريان خضعتا لتصوير منطقة الصدر بواسطة جهاز الأشعة العادي.

تم تقسيم كل واحدة من المجموعات الأربع المذكورة إلى مجموعتين ثانويتين: مجموعة ممن لم يدخنوا بحياتهم مطلقا،

والأخرى ممن دخنوا على الأقل لمدة “ثلاثين سنة/صندوق” (وهو ناتج عدد سنوات التدخين بعدد صناديق السجائر التي تم تدخينها يوميا خلال هذه الفترة).

وقد كان جميع المشاركين في جيل ما بين 55 و 74 عاما.

استمر البحث لفترة وصلت إلى ثلاث سنوات، وتم خلاله إخضاع المشاركين لفحص جهاز الـ (CT)،

فتبين أن هذا الفحص (تصوير الـ CT)، ساعد على اكتشاف وتشخيص مبكر للأورام في الرئتين.

والنتيجة: مستوى وفيات أقل بنحو 20% لدى من خضعوا للتصوير بواسطة الـ CT، مقارنة بالمشاركين الذين خضعوا لتصوير الأشعة العادي.

وقد كانت النتائج واضحة جدا، لدرجة جعلت الباحثين يوقفون البحث قبل الموعد المحدد لانتهائه بفترة ليست قصيرة.

وقد قال رئيس فريق البحث، البروفيسور ديفيد جيرادا، بأنه من المعلوم منذ زمن أن تصوير الأشعة المقطعي (CT)

يستطيع الكشف عن الأورام السرطانية في وقت مبكر أكثر من بقية أنواع التصوير، غير أنه لم يكن معلوما حتى الآن إ

ن كان بإمكان هذا النوع من التصوير أن يمنع الإصابة بسرطان الرئة أم لا.

وأضاف: “بإمكان الـ CT الكشف عن أورام صغيرة جدا لا يمكن رؤيتها من خلال أساليب التصوير الأخرى التي تستهدف منطقة الصدر.

ومع أننا لم نكن نعلم إن كان هذا التشخيص المبكر يستطيع منع الوفاة، (نظرا لأنه يكشف أيضا عن أورام أخرى غير سرطانية)،

إلا أن البحث أكد لنا أن التصوير بواسطة جهاز الـ CT قادر على تقليص أعداد الوفيات الناتجة عن الإصابة بسرطان الرئة”.

يعتبر سرطان الرئة، أكثر أنواع السرطان فتكا بالمرضى، فهو يقتل في كل عام ما لا يقل عن 1.2 مليون شخص حول العالم.

المشكلة المركزية مع هذا المرض، هي عدم القدرة على تشخيصه مبكرا، وهذا يعني أنه عندما يتم تشخيص الإصابة به، يكون الورم في وضع متقدم

ومنتشرا خارج حدود الرئتين، بحيث يصبح من شبه المستحيل علاجه.

ومع أن سرطان الرئة يهاجم المدخنين بالأساس، إلا أن الأبحاث أثبتت أن ما لا يقل

عن 20% من المصابين بهذا المرض، لم يدخنوا مطلقا خلال حياتهم.

4 تعليقات »

  1. beya said

    يارب رحمتك الله يعافينا الحمد لله الذي عافانا ……قال تعالى,, ولا تلقو بأيديكم الى التهلكة,,,الله يهدي الجميع

  2. elhanem said

    شكرا لاهتمامك beya

  3. الوقايه خير من العلاج .

  4. radclass said

    قام بإعادة تدوين هذه على RADCLASS راد كلاس.

RSS feed for comments on this post · TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: