Archive for تجربة

وبعدين .. وبعدين !!

Comments (1)

البرمجة العقلية ..


اقرأ معي بسرعة الجُمل المكتوبة في المثلثات

 untitled1-3.jpg picture by elhanem

 

(في)

بالتأكيد أنّك لم تلاحظ هذا الامر  مكتوبة مرتين في كل جُملة .. أليس كذلك؟

 
هل تعرف ماذا حدث؟

إنّه طبقاً لخبراتك السابقة ..فقد تمت برمجة عقلك أنّ كلمة (في)

لا تـُكتب سوى مرة واحدة في الجملة.. لذلك لم يرها عقلك

وجعلك ترى الجملة ( في ضوء تجاربك السابقة ) لا كما يجب أن تراها

ماذا يعني هذا الكلام؟

القصد من هذه الأمثلة هو التوضيح أننا نرى العالم طبقا لبرمجتنا السابقة فقط ..

لا كما يجب أن نراه .. نحن لا نرى الحقيقة إلاّ من خلال تجاربنا نحن !!

أختلف معك
حين نختلف مع شخص ما في الرأي
، يتمسّك كلٌّ منا برأيه الذي كوَّنته خبراته و تجاربه السابقة ..

حاول أن ترى الصورة الحقيقية .. ليس كل ما تراه هو  بالضرورة صحيح…! لأنَّ ما تراه هو ما تمَّت برمجة عقلك عليه

 ألم تُخطئ منذ قليل في قراءة حرف (في) الزائد؟ أعد التفكير في كل ما تراه صحيحا بالنسبة لك..

اقبل النقاش و أعد النظر في أفكار من يختلفون معك…

إنهم – فقط – لم تكن لهم تجاربك السابقة التي تؤهلهم كي يفكروا مثلما تفكر …

لماذا لا تتقبل فكرة أنهم ربما يكونون على شيء من الصواب؟

حاول أن تتفهم وجهة نظر الآخرين ولا تتمسك برأيك دائماً لمجرَّد أنَّه رأيك..

أعد النظر في برمجتك السابقة ولا تفترض دائما أنَّ كل ما تراه صوابا

الفيل و العُـميان
هل سمعت هذه القصة من قبل؟

يُحكى أن ثلاثةً من العُميان دخلوا في غرفة بها فيل..

وطـُـلِـبَ منهم أن يكتشفوا ما هو الفيل ليبدأوا في وصفه ….

بدأوا في تحسُّس الفيل وخرج كلٌّ منهم ليبدأ في الوصف:

قال الأول : الفيل هو أربعة عمدان على الأرض!

قال الثاني : الفيل يشبه الثعبان تماما!

و قال الثالث : الفيل يشبه المكنسة!

وحين وجدوا أنهم مختلفون بدأوا في الشجار ..

وتمسّك كلٌّ منهم برأيه وراحوا يتجادلون ويتِّهم كلٌّ منهم الآخر بأنّه كاذب ومُدَّعٍ!

بالتأكيد أنّك لاحظت أنَّ الأول أمسك بأرجل الفيل والثاني بخرطومه ، والثالث بذيله ..

كلٌّ منهم كان يعتمد على برمجته وتجاربه السابقة ..

لكن .. هل التفتّ إلى تجارب الآخرين؟
من منهم على خطأ؟
 
في القصة السابقة .
. هل كان أحدهم يكذب؟

بالتاكيد لا .. أليس كذلك؟
من الطريف أن الكثيرين منا لا يستوعبون فكرة أن للحقيقة أكثر من وجه
..

فحين نختلف لا يعني هذا أن أحدنا على خطأ!!

قد نكون جميعا على صواب لكن كل منا يرى مالا يراه الآخر!

إن لم تكن معنا فأنت ضدنا!

لأنهم لا يستوعبون فكرة أنَّ رأينا صحيحا لمجرد أنه رأينا!
لا تعتمد على نظرتك وحدك للأمور فلا بد من أن تستفيد من آراء الناس

لأن كل منهم يرى ما لا تراه ..

فرأيهم قد يكون صحيحا أو قد يكون مفيداً

 

اكتب تعليقُا

حوار شيق بين رجل وامرأة ..!!


قال لها : ألا تلاحظين أن الكـون ذكـراً ؟
فقالت له : بلى لاحظت أن الكينونة أنثى !
قال لها : ألم تدركي بأن النـور ذكـرا ً ؟
فقالت له : بل أدركت أن الشمس أنثـى !
قـال لهـا : أوليـس الكـرم ذكــرا ً ؟
فقالت له : نعم ولكـن الكرامـة أنثـى !
قال لها : ألا يعجبـك أن الشِعـر ذكـرا ً؟
فقالت له : وأعجبني أكثر أن المشاعر أنثى!
قال لها : هل تعلميـن أن العلـم ذكـرا ً؟
فقالت له : إنني أعرف أن المعرفة أنثـى!

فأخذ نفسـا ً عميقـا ً
وهو مغمض عينيه ثم
عاد ونظر إليها بصمت
لـلــحــظــات
وبـعـد ذلك.

قال لها : سمعت أحدهم يقول أن الخيانة أنثى.
فقالت له : ورأيت أحدهم يكتب أن الغدر ذكراً.
قال لها : ولكنهم يقولون أن الخديعـة أنثـى.
فقالت له : بل هن يقلـن أن الكـذب ذكـرا ً.
قال لها : هناك من أكّد لـي أن الحماقـة أنثـى
فقالت له : وهنا من أثبت لي أن الغباء ذكـراً
قـال لهـا : أنـا أظـن أن الجريمـة أنـثـى
فقالـت لـه : وأنـا أجـزم أن الإثـم ذكـرا ً
قـال لهـا : أنـا تعلمـت أن البشاعـة أنثـى
فقالـت لـه : وأنـا أدركـت أن القبـح ذكراً
> >
> >
> >
> >
> >
> >
> >
تنحنح ثم أخذ كأس من الماء
فشربه كله دفعة واحـدة
أما هـي فخافـت عنـد
إمساكه بالكأس ثم
ابتسمت عندما  رأته يشرب
وعندما رآها تبتسم له ابتسم ايضا

قال لها : يبدو أنك محقة فالطبيعة أنثـى
فقالت له : وأنت قد أصبت فالجمال ذكـراً
قـال لهـا : لا بـل السـعـادة أنـثـى
فقالت له : ربمـا ولـكن الحـب ذكـراً
قال لها : وأنا أعترف بأن التضحية أنثـى
فقالت له : وأنا أقر بأن الصفـح ذكـراً
قال لها : ولكنني على ثقة بأن الدنيا أنثى
فقالت له : وأنا على يقين بأن القلب ذكراً
> >
> >
> >
> >
> >
ولا زال الجـدل قائمـا ً
ولا زالت الفتنة نائمـة
وسيبقى الحوار مستمرا ً طــالــمــا أنَّ .
> >
> >
> >
> >
> >
الـسـؤال ذكـــرا ً والإجـابـة أنـثى

2 تعليقان

ابشروا صار عندنا لبان لايلتصق!!!!!


 

 

 

نجح علماء بريطانيون بجامعة بريستول في تطوير نوع جديد من العلكة(اللبان) لا يلتصق بأي شيء، بعكس العلكة التقليدية التي تعتبر لعنة لمن يتصدى لتنظيف شوارع المدن الكبيرة حول العالم.

وقال تيرينس كوجروف، وهو بروفيسور في علم الكيمياء ومؤسس شركة ريفولمر التي ستسوق هذه العلكة تجاريا، وفقا لما ذكره موقع بي بي سي، إن “العلكة النظيفة تتميز بأن لها طعما رائعا ومن السهل نزعها عن الأشياء ومن السهل التخلص منها بيئيا”.

وتقول شركة ريفولمر إنه في تجربة أجريت في شارعين فإن ثلاث من بين كل أربع علكات تجارية شهيرة التصقت بأرضية الشارع بينما لم تلتصق العلكة الجديدة بالرغم من مرور 24 ساعة على وجودها في الشارع.

ومن خواص العلكة الجديدة أيضا أنها تتحلل في الماء وبالتالي تعتبر آمنة بيئيا

ويقول العلماء أن 20 شخصا جربوا العلكة الجديدة وقالوا إنها لا تختلف عن العلك الموجودة في السوق سواء من ناحية الطعم أو القوام.

وتحتاج العلكة الجديدة إلى أن تجتاز قواعد السلامة الأوروبية بالنسبة للأغذية قبل أن يتم إنتاجها تجاريا.


اكتب تعليقُا

سعودية تصلح “كمبيوترات” الفتيات بضمان عدم انتهاك خصوصيتهن


 

قامت سيدة سعودية بفتح ورشة صغيرة لصيانة كمبيوترات الفتيات في منزلها لتضمن بحسب كلامها عدم انتهاك خصوصياتهن من الابتزاز، حيث تأمن كل فتاة تصلح جهازها عند “أم سندس” إصلاحه دون أخذ شيء منه أوسرقة صورة من هنا أو هناك.

وذكر تقرير إخباري الأربعاء 28-1-2009 أن “أم سندس” لا تعلم فيما إذا كانت الوحيدة التي تتخصص في إصلاح أجهزة الكمبيوتر، لكنها أكدت أن الفكرة لقيت استحسان الكثيرات، وأن مشروعها يدر عائدا ممتازا، ما يعني الحاجة الماسة إلى مثل هذا المشروع.

وبحسب التقرير الذي أعده الصحافي فهد الوايلي ونشرته صحيفة “شمس” السعودية أكدت أم سندس أنها غير مؤهلة أكاديميا لإصلاح الحواسيب، ولكنها تمارس عملها بالخبرة، حيث بدأت بتعلم استخدام الانترنت، وعندما أجادت ذلك توجهت نحو دراسة مكونات الجهاز وقطعه الفنية، وذلك في سبيل الهواية، إذا لم تفكر آنذاك بتحويل هوايتها إلى عمل تجاري.

وواصلت تعلمها الذاتي حتى تمكنت من إتقان أكثر عمليات الصيانة الأولية وعلى رأسها عملية (الفورمات) أي إعادة تهيئة الكمبيوتر، ومن ثم حصلت على دورات في الصيانة مكنتها من التعرف على الجوانب الفنية الأخرى، وبدأت تراودها فكرة افتتاح ورشة للإصلاح في منزلها لخدمة الصديقات والقريبات.

وعند ذلك بدأت الأجهزة المعطوبة تتراكم في ورشتها المبدئية، فعرفت أنها لا زالت بحاجة إلى مزيد من التعلم، فاشتركت في مجلات تقنية متخصصة، كذلك بدأت الاطلاع على مواقع انترنت متخصصة في مجال الصيانة ومن خلالها تمكنت من تعليم نفسها ذاتيا ومن إيجاد حلول إصلاحية للمشاكل التقنية، حتى تمرست في هذا المجال وأصبحت مرجعا، وانعكس ذلك على اتساع أعمالها حيث أصبحت ذات شهرة في الوسط النسائي القريب منها، خصوصا بعد حصولها على شهادة الرخصة الدولية بصيانة الأجهزة ICDl.

وقالت أم سندس إنها بدأت عملها بخدمات مجانية، إذا لم تتقاضى مبلغا عن قيمة الإصلاح ما عدا قيمة القطع المستبدلة، وتضيف: “عندما أحسست بأنني متمكنة من هذا العمل لم أعد أرغب في العمل التطوعي أو الشخصي، وفضلت افتتاح محل خاص بعملي كنشاط تجاري.

ووفقا للتقرير تفكر “أم سندس” الآن في توسعة نشاطها من خلال افتتاح مركز صيانة تجاري مخصص للنساء، وأن المورد الذي ستعتمد عليه في إفتتاح المحل سيكون إما لجنة دعم المشاريع الصغيرة في الغرفة التجارية أو عبر بنك التسليف، لكنها قالت إن ذلك لن يتم إلا عندما تحصل على موافقة أهلها، وهي التي لم تحصل عليها حتى الآن.

اكتب تعليقُا

أول رحلة جوية بالوقود العضوي


 

يتوقع أن تقلع من لندن أول طائرة تجارية تعمل جزئيا بالوقود العضوي.

ولن تقل الطائرة التابعة لشركة فيرجين أتلانتك أي راكب، أثناء الرحلة إلى هولندا.

وتقرر ربط أربعة من محركات طائرة البوينغ 747 بخزانات وقود عبئت وقودا عُضويا.

ويهدف هذا الإجراء الاحترازي إلى تجنب أي كارثة. فحتى إذا وقعت بعض المشاكل في هذه المحركات الأربعة، حلت محلها ثلاثة تعمل بالوقود العادي.

ومن التعقيدات التي تنجم عن استخدام الوقود العضوي، قابليته للتجمد عندما تبلغ الطائرة علوا معينا.

ورفضت فيرجين الكشف عن نوع الوقود العضوي المستخدم.

وقالت الشركة إن هذه الرحلة ستكون معلما في تاريخ تطوير وقود أكثر رفقا بالبيئة.

كما توقعت أن يصير استخدام هذا النوع من الوقود المستخرج من النبات، أمرا عاديا.

لكن المعنيين بالبيئة يقولون إن زراعة الوقود ليس إجراء مستديما وقد يؤدي إلى إتلاف الغطاء الغابوي وإلى التقليص من المساحات الزراعية المخصصة للاستهلاك البشري.

وقال كينيث ريشتر-المناهض للوقود العضوي بجمعية أصداقاء الأرض- إن هذه الرحلة خدعة هدفها صرف الانتباه عن الحلول الحقيقية لمعضلة التغيرات المناخية.

Comments (1)

دراسة :ذاكرة المرأة أفضل من ذاكرة الرجل


 

وجدت دراسة حديثة ان ذاكرة المرأة افضل من ذاكرة الرجل إذ باستطاعتها استرجاع تفاصيل امور أو حوادث رأتها منذ سنين طويلة في حين ان ذاكرة الرجل لا تصل الى هذه القوة من حيث تخزين المعلومات.
وقالت الاختصاصيتان في علم النفس أجنيتا هيرليتز وجيني رهمان من استوكهولم ان المرأة تتفوق على الرجل في تذكر كلمات كانت قد قالتها او سمعتها، كما تتذكر بكثير من الدقة تفاصيل الاحداث اليومية والصور والوجوه التي صادفتها او رأتها خلال حياتها.
لكن الاختصاصيتين أنصفتا الرجل فاعترفتا بقدرته على الخروج من المتاهات بسهولة وبسرعة اكثر من المرأة وبأن لديه «الحس بمعرفة الاتجاهات الصحيحة» عندما يضل طريقه مثلا في غابة.
وبحسب الدراسة التي نشرت في «كارانت داير كشتر ان سايكولوجيكال ساينس» فإن المرأة تستطيع العثور على مفاتيح السيارة الضائعة بسرعة في حين ان الرجل قد يحتاج إلى وقت اطول للقيام بذلك، كما أن «باستطاعة المرأة تذكر الوجوه بشكل افضل وبخاصة وجوه النساء نظرا الى ميلها الطبيعي لتأمل وجوه نظيراتها الاناث اكثر من الذكور».

ولا اظن الدراسة صحيحة لأن ما ورد في القرآن الكريم  يخالف هذه الحقيقة :

فالشريعة مثلا اشترطت شهادة امرأتين لرجل وعللت السبب في قوله تعالى :

  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ صَغِيرًا أَو كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (282) البقرة

وهنا دليل ان المرأة قد تنسى اكثر من الرجل ….

وعليه فالدراسة هذه مشكوك في صحتها …

 

3 تعليقات

Older Posts »