Archive for خواطري

خواطر بعثرتها قهوتي


Coffee-Cup-in-Hands-11-1.jpg picture by elhanem

وهدأ الغضب الذي سكّنته احداقي
وتلاشت بعد ثورتهــــــا ثورتي
وغادرني جنون كان يشعلني
من اللاشيء كان يشعلني
ومن كل شيء كان يشعلني
ولم يبق عندي إلا نزيف داخلي

وسؤآل حائر لا يجيبني
هل ما زلت تحبني ؟؟

لا تنطق .. فأنا أعلم أن

سؤالي غبي !!
حرضني على ان ابتسم ..
هل تعلم لماذا ابتسم ؟
وحدك الذي يحق له معي ان يبتسم !

ابتسم !! واتركني لقهوتي

25.gif فاصل picture by elhanem

حين نقلب فنجان قهوتنا بلا مبالاة ..بعد استمتاعنا بها
ونعاين ما ارتسم فيها من رموز عشوائية تعبث بخيالنا
ماذا نكون نريد ان نعرف …؟؟
الحاضر نعيشه ولا نملك تغييره
والامس عشناه بحلوه ومرّه ومضى ..
والقادم من الايام
يبقى في علم علاّم الغيوب !!!
ولكن هذه القناعات لاتمنعنا احيانا أن
نفكر بسذاجةٍ الاطفال … ونمارس فعلا
يسمح لشقاوتنا ان تعبث فيما تبقي من قهوتنا داخل الفنجان
بحجج لا منطقية
تستفز احيانا ابتسامتنا او دمعتنا ..
او احساسنا اللاواعي بعدم الامان ..

25.gif فاصل picture by elhanem

قهوة المساء عندي مطلب استثنائي
فحين تتكاثف الاسئلة داخل راسي
ويعجز تفكيري عن تفكيك رموزها
احتاج فنجان قهوة يبقيني متنبهة
يقول مع كل رشفة ارشفها .. افيقي ..
واستفيق ..وتبقى الرموز رموزا
لااستطيع حلّها …….
ياللغباء حين يتلبسني ..
فلا تنفع معه قهوة ولا سواها..

25.gif فاصل picture by elhanem

قهوتي اليوم مذاقها غريت ..غريب
ارشفها بنفس الحب الذي عليه عودتها
فتأخذني الى حيث الذي منه أهرب !!
كم تصورت أن طعمها ثابت لا يتغير
ولكنه على ما يبدو تغير !! نعم تغيّر ….
الى الاحسن ..الى المبهم …
حتى الآن لم اتبين !!!!
ولازلت ارشفها ….. وعليها لا اتعرّف !!

25.gif فاصل picture by elhanem

قهوتي اليوم ممزوجة بنكهة صداقتك
انها نقية كنقائك …
هادئة كهدوئك
رصينة كرصانتك
لذا تصبح عصبيتي
محظورة في أجواء تفرضها اجواؤك .

فلك أن تتصور كم هو رائع
احساسي اليوم بالرضى عن ذاتي
إنه خرافي ..و يسري في عمق اعماقي

يحق لي بعد الذي قلت
أن استمتع بنكهة قهوتي .. واسعد بوجودك …!!

25.gif فاصل picture by elhanem

 

Advertisements

3 تعليقات

رسائل حب متمردة



قف … تمهل ….. واسمعني ……
هي كلمة لم تسمعها من قبل مني ………….!!
حبك ياسيد سادة الكون ……..
ماعاد يلزمني ……
وعليه وعليك اعلنت عصياني ….
فإن كنت تعتقد خطأ انك سيد هذا الكون وحدك ..
وان لاسواك له سيدا … فقد خانك ظنك………
فالكون ياسيد الغرور مليء بالسادة من غيرك

لا تتعجب لو انفجرت غاضبة …
فقد حذرتك من ثورتي وهذياني .
واعلم اني طرحت الصبر ارضا …
واعلنت عليك ثورتي وعصياني …
فلطالما اشفقت ان اصارحك
وما اشفقت يوما لسوء احوالي …
ولطالما حشدت لك الاسباب اعذرك ..
وتاهت في ظلمة سراديبك اسبابي .

حين اعلنت ثورتي … ابديت اسبابي …
جمعتها من جحودك الاحمق سببا سببا …
فلم اجد فيها ما يدعو لهجراني ……
يارجلا توارى وراء اسباب ملفقة ….
لاشيء لك عندي اليوم يستحق مهادنتي …
فاستقبل ما استطعت رسائلي …
فرسائلي اليك الآن متنفس لأسوأ احوالي ..

Comments (1)

ماذا اسمّي الذي بقي بيننا ؟!!




لم يكن الذي بيننا مجرد نزوة عبرت في عمرنا
ولا مغامرةً دخلناها لنجرّب حظنا
ولا طفحا جلديا مؤقتا ..
دعونا الله ان نشفى منه وما شفينا
ولا مسلسلا دراميا مثلنا فيه أدوارنا وانتهينا
كان سيلا عارما من عشق خرافي
ما اظن انه يتكرر مجددا في عمرنا
كان نهرا دافقا من مشاعر صدق
اغرق بالشهد أيامنا
كان حدثا .. كان قدرا محتوما
لم نفتقده إلا بعد أن فقدته ايدينا
فانتهينا ؟؟
ظاهريا … انتهينا !!
وفي حقيقتنا .. تأكد أننا ابدا ما انتهينا !!

فلو كان التغيير ياصاحبي بالتمني
لتمنيت..
ويالكثرة ماكان لك عندي من امنيات
ولطرت على جناح الشوق انشد المستحيل
ولكن !!
ولكن الاماني مهما تعاظم شأنها
فإنها لاتخرج عن كونها أمنيات
وتحقيقها إن لم يكن مستحيلا
فهو حتما ضرب من الجنون أو الخيال
التغيير ياصاحبي لا يأتِ صدفةً
بل هو خطوة تتوحّد فيها الرغبات
وبدونها سيبقى الحال هو الحال
وعلى المتضرر الاّ يطلب تحقيق المحال!!

Comments (1)

من على متن سحابة


  

هنَا… تتنقسُ البراءة ..
هنا …. لايغتالون الحُبَّ كما لو كانَ وبَاءَا
هنا نَستطيع ُانّ نقولَ ونُعيد ..
هنا سنبدأ بــــــِ .. لو .. وليت ..وربما..
مِن عَلى مَتن ِ سَحابِة
 

سَابدأ ُبــــ ِ( لَو )

مَاذا ” لو” ؟
تَحدثنا بلا كلمِات ..
ماذا ” لو” قلتُ أحِبك َ بالهمس ِ..؟
فأنا اخاف إاذا انتَشر َالصّوت
أن يُصادرهُ الهواء …

مَاذا ” لَو” ؟
جاوبتنَي بِصَمت !
يَكفينِي أن أقرأ التِيه َ ترسمهُ عَينيِك ؟
يَكفينِي أن أرى التردد في رعشة شفتيك ؟

مَاذا ” لَو” خَبّأنا بساتينَ الكَلام؟
وَحُقولَ القَصائد ِ..
مَاذا لو اكنفينا بالتّمتَمَات..؟؟!!

مَاذا لـَو أنَـنـَا اتفقنا …
ماذا لو أننا لم نـتـفـق !
وأنـنـا قـد نـَفـتـَرِق , وَرُبمَا لا نفَتَرق …

فَفي كلِ ِ الاحوال ِ سأهمسُ : ” شُــكـرَاً لـِقلبـِك ” . .
فهـْوَ أجـمـلُ مَن احتواني في حـيـاتي , بـِلا .. جِــدالْ . .
وهـْوَ خـطـيـئـتي ” الأحلى ” فـي زمـن الـطّـهـر ..
وحـقـيـقـتي الكبرى بـعــدمـا ولّـىَ زمـانُ الخـيـال . .

هوَ الـذي عـلّـمـني .. كَيفَ أرتَبِكُ في وجودكَ ..
و كَيْفَ أرتَـكِـبُ جريمة الكِـتَـابـَهْ عَلى ضَوءِ عُيونك
وكـيـفَ أقـتـرفُ خطيئة َ الحــرفَِ تـلـوَ الحــرفِ , ولاَ أتــوبْ . .

وَكـيّـفَ أغـتـالُ الـرتـَابـهْ !!
وكـيفَ ُأشعل ُ نيران الشوق .. ولا أذوبْ . .
وكـيـفَ أقــطـِفُ لعينيك حُلو َ الـكـَـلامَ في غَير ِ مواسمِهِ
من سَماءِ المُحالْ ..
مِن عَلى صَهوَةِ سَحابة ِ خَيال ..
واي ُّ خيال …وأي ُّ جمال … !!

 

 

اكتب تعليقُا

صباحكم الفل …….


صباح الخير

 

اللهم اجعل علاقتي بأحبتي ..

بالود تسقى …

 

 

 

وبالخير ترقى …

وبالوصل تبقى …

اللهم اغفر لي ولهم فأني فيك أحبهم    

 shrooq-w2.jpg picture by elhanem

2 تعليقان

مِن عَلى مَتن ِ سَحابِة


هنَا… تتنقسُ البراءة ..

هنا …. لايغتالون الحُبَّ كما لو كانَ وبَاءَا
هنا نَستطيع ُانّ نقولَ ونُعيد ..
هنا سنبدأ بــــــِ .. لو .. وليت ..وربما..
مِن عَلى مَتن ِ سَحابِة


سَابدأ ُبــــ ِ( لَو )

مَاذا ” لو” ؟
تَحدثنا بلا كلمِات ..
ماذا ” لو” قلتُ أحِبك َ بالهمس ِ..؟
فأنا اخاف إاذا انتَشر َالصّوت
أن يُصادرهُ الهواء …

مَاذا ” لَو” ؟
جاوبتنَي بِصَمت !
يَكفينِي أن أقرأ التِيه َ ترسمهُ عَينيِك ؟
يَكفينِي أن أرى التردد في رعشة شفتيك ؟

مَاذا ” لَو” خَبّأنا بساتينَ الكَلام؟
وَحُقولَ القَصائد ِ..
مَاذا لو اكنفينا بالتّمتَمَات..؟؟!!

مَاذا لـَو أنَـنـَا اتفقنا …
ماذا لو أننا لم نـتـفـق !
وأنـنـا قـد نـَفـتـَرِق , وَرُبمَا لا نفَتَرق …

فَفي كلِ ِ الاحوال ِ سأهمسُ : ” شُــكـرَاً لـِقلبـِك ” . .
فهـْوَ أجـمـلُ مَن احتواني في حـيـاتي , بـِلا .. جِــدالْ . .
وهـْوَ خـطـيـئـتي ” الأحلى ” فـي زمـن الـطّـهـر ..
وحـقـيـقـتي الكبرى بـعــدمـا ولّـىَ زمـانُ الخـيـال . .

هوَ الـذي عـلّـمـني .. كَيفَ أرتَبِكُ في وجودكَ ..
و كَيْفَ أرتَـكِـبُ جريمة الكِـتَـابـَهْ عَلى ضَوءِ عُيونك
وكـيـفَ أقـتـرفُ خطيئة َ الحــرفَِ تـلـوَ الحــرفِ , ولاَ أتــوبْ . .

وَكـيّـفَ أغـتـالُ الـرتـَابـهْ !!
وكـيفَ ُأشعل ُ نيران الشوق .. ولا أذوبْ . .
وكـيـفَ أقــطـِفُ لعينيك حُلو َ الـكـَـلامَ في غَير ِ مواسمِهِ
من سَماءِ المُحالْ ..
مِن عَلى صَهوَةِ سَحابة ِ خَيال ..
واي ُّ خيال …وأي ُّ جمال … !!

اكتب تعليقُا

عيدي مؤجل لحين فيه تأتيني …….


 

 

 

 

يارجلا فتحت اليوم على طيفه جفوني
يارجلا له صورةُُُ في خاطري
لايجروء على عناقها غير عيوني
اطربني طيفك يهديني
وردة
أشعلت مني اليك سعيرا من عشق
اودعته كل جنوني
وردة
قالت : كنتُ وسأبقى ( أحبك)
في كل أيامي وعمر سنيني

وردة
اهدي لبوحها عطش السنين فترويني

 

 

 توقعت !!
في ذكرى العاشقين تأتيني
تخيلت !!
عناقا لا يملّ عناقي ولا بوح أنيني
وهمسة حب !!
تكافيء جزءا من كمّ ماخبأه اليك حنيني

 

 


 

المسافات بيني وبينك باتت تميتني
ووصلك الخجول لو تعلم كم اصبح يحييني
انتظار( الصدفة ) بات يضنيني
 

  بل انه ماعاد منك يرضيني

 


 

هل وصَلك اليوم بوحي المحموم عشقا ؟؟
هل تناهى اليك صوت انيني ؟؟
كيف استطعت ان تصمد ولا تأتيني ؟؟
اشكوكَ للعشاق صخرا
تجاهل في يوم العاشقين انيني
وعيد يأتي وانت لست معي
 
عيد مؤجل لحين ٍفيه تأتيني

 

  .. 

 

 

اكتب تعليقُا

Older Posts »